http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

الشأن العراقي في الصحف العربية الصادرة هذا اليوم 15 آب

الوطنية العراقية - ونا / السبت 15 آب 2020 / بغداد /
انتهت مهلة المائة يوم التي منحت لرئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي. وتزامنت نهاية المهلة التي يتوجب على القوى السياسية مراجعة أداء الحكومة خلالها، مع الزيارة التي يزمع الكاظمي القيام بها إلى واشنطن في 20 أغسطس (آب) الحالي. ومع أن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الذي منح تلك المهلة التي سبق أن منحت لسواه، لم يعبر عن موقف مناوئ لأداء الكاظمي وحكومته، فإن السياسي العراقي عزت الشابندر طالب في تغريدة له على موقع «تويتر» كلاً من الزعيمين الشيعيين عمار الحكيم وهادي العامري، بوصفهما من أبرز من أيد تولي الكاظمي السلطة، بـ«اطلاع الناس على ما تحقق خلال المائة يوم الأولى». الشابندر لا يخفي معارضته حكومة الكاظمي منذ تشكيلها، لكنه في الوقت نفسه يرى أن القيادات الشيعية التي أيدت تشكيل هذه الحكومة هي الخاسرة الأولى فيها، في مقابل ما يعدّه قبولاً إيرانياً بها من دون أن يحدد الكيفية التي تجعل من إيران رابحة في معادلة وصول الكاظمي إلى السلطة، في وقت لا تزال فيه الفصائل المسلحة التي لا تخفي علاقتها المتميزة مع إيران، ترفض أداء الكاظمي لا سيما ما تعده موقفاً ملتبساً له حيال الوجود الأميركي في العراق.يضاف إلى ذلك أن هذه الفصائل كثفت هذه الأيام قصفها بصواريخ «الكاتيوشا» على مناطق مختلفة؛ سواء داخل المنطقة الخضراء حيث مقر السفارة الأميركية، ومطار بغداد والتاجي حيث توجد قوات أميركية ضمن التحالف الدولي. السلطات العراقية لا تزال تتحدث عن استمرار التعاون مع التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في الحرب ضد تنظيم «داعش»، طبقاً للقاء الذي جمع أول من أمس (الثلاثاء) مستشار الأمن الوطني العراقي قاسم الأعرجي مع نائب قائد التحالف الدولي في العراق.وسط هذه المتناقضات سوف يحمل الكاظمي إلى واشنطن مجموعة من الملفات الثقيلة معه، ليبحثها مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي يعاني من أزمة «كورونا» والانتخابات المقبلة التي هي مصيرية بالنسبة إليه. بالنسبة للعراق، ومع أن الكاظمي يحمل معه ملفات ثقيلة وسط آمال متضاربة بإمكانية البتّ فيها أو جزء منها، فإن الدوافع تتباين بشدة بين القوى السياسية العراقية بشأن تلك الملفات والآمال المعلقة عليها.ففي الوقت الذي يحاول فيه رئيس الوزراء العراقي تحقيق تقدم في ملفات الطاقة والاقتصاد والاستثمار وهو ما يرضي أطرافاً عراقية تراهن على ذلك، فإنه يأمل في تحقيق ولو اختراق جزئي في ملف الوجود الأميركي في العراق نظراً للتعقيدات التي تحيط بهذا الملف.

اعتقال خلية سورية في العراق
انتهاك صريح للسيادة تركيا تواصل قصف العراق
العراق: سقوط 3 صواريخ في محيط مطار بغداد الدولي
زيارة الكاظمي إلى واشنطن... ملفات ثقيلة وآمال متضاربة
كمين عراقي يحبط تسلل عشرات «الدواعش» السوريين
العراق يدعو فرنسا وألمانيا وبريطانيا إلى دور فاعل لإيقاف الاعتداءات التركية
المصادر:
الاهرام
الاخبار
الوفد
المصري اليوم
اليوم السابع
الوطن
الفجر
الشروق
الشرق الأوسط
البيان الامارتية
اخبار الخليج
الوطن الكويتية
الوسط الليبية
السبيل الاردنية
القدس
المصدر اليمنية
النهار اللبنانية
الشروق التونسية





الوطنية العراقية - ونا
الصحف والمواقع
الصحف العربية
المتابعة والاعداد : علي عبد الوهاب



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.