http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

التجارة: تسويق نحو 2.5 مليون طن من الحنطة خلال الموسم الحالي

الوطنية العراقية - ونا / الأربعاء 03 حزيران 2020 / بغداد / أعلنت وزارة التجارة العراقية، اليوم الأربعاء، عن وصول الكميات المسوقة من محصول الحنطة خلال الموسم التسويقي الحالي 2020 إلى نحو 2.5 مليون طن.


وقال وزير التجارة وكالة، "علي الدليمي"، في بيان له، تلقت "الوطنية العراقية – ونا" نسخة منه، إن الكميات المسوقة من محصول الحنطة خلال الموسم التسويقي الحالي 2020 وصلت إلى نحو 2.5 مليون طن، مؤكداً خلال لقاء له مع الوكلاء والكادر المتقدم في الوزارة، على أهمية إنجاح الموسم التسويقي وتوفير المستلزمات التي تساهم في إنجاحه.


وأضاف "الديلمي"، بأن أجهزة الفحص المختبري قامت بدور هام في تحديد نوعية وسلامة الكميات المسوقة بما يتطابق مع التعليمات والقرارات التي حددتها الخطة التسويقية لعام 2020م، مبيناً مشددا ًعلى أهمية تذليل المعوقات وتوفير الفاحصين في السايلوهات بشكل كافي، لمنع تكدس سيارات الفلاحين المحملة بمحصول الحنطة أمام مراكز الاستلام.


وتابع، أن "الفلاح أصبح له دور كبير في تأمين الأمن الغذائي ضمن مفردات البطاقة التموينية، والجهود التي بذلوها لتوفير أكثر من 5 ملايين طن متوقع تسويقها من محصول الحنطة، موجها بتقديم التسهيلات للفلاحين وتذليل العقبات، خاصة في ظل حظر التجوال الوقائي من فيروس كورونا المستجد".


ونوه "الدليمي"، بأهمية معالجة موضوع الحنطة التي تحتوي حبة العدس أو الماش بالتنسيق مع وزارة الزراعة والجهات ذات العلاقة؛ بما يضمن حق الفلاحين العراقيين الذين يبذلون جهوداً استثنائية في إنجاح الموسم التسويقي من خلال حملة الاستزراع في تجربة وطنية تسهم في توفير الأمن الغذائي ويضع حداً في الوقت نفسه لمن يحاول تمرير حبوب غير محلية من خلال حملة التسويق لمحصول الحنطة والتي تحقق نسبة تقدم في الكميات المسوقة.


وكانت وزارة التجارة، قد أعلنت في 20 أبريل/ نيسان، انطلاق الحملة التسويقية لمحصول الحنطة في المحافظات الوسطى والجنوبية وسط توقعات بتسويق أكثر من 5 ملايين طن من الحنطة.//انتهى



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.