http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

شرطة كركوك تكشف ملابسات جريمة قتل احد منتسبي النجدة بأقل من 48 ساعة

الوطنية العراقية - ونا / الخميس 28 أيار 2020 / بغداد / أعلنت مديرية شرطة كركوك عن إلقاء القبض على مجموعة إجرامية لقيامها بقتل احد منتسبي مديرية النجدة في وزارة الداخلية نحرا خلال مدة لم تتجاوز الـ 48 ساعة من ارتكابهم جريمتهم الشنعاء.


وبينت ان قائد شرطة المحافظة اللواء علي كمال عبد الرزاق أمر بتشكيل فريق عمل برئاسة مدير مكافحة إجرام كركوك العميد قيس ناجي وضابط المتابعة الرائد الحقوقي رافع محمد علي وضابط الوحدة الفنية الرائد ارام شكور للتحقيق بحادثة قتل المجني عليه مفوض الشرطة ( بهجت انور محمد) نحرا في سكين والعثور عليه جثته داخل عجلته بتاريخ 24/5/2020.


وافادت المديرية ان فريق العمل تمكن وبمدة لم تتجاوز الـ 48 ساعة من كشف ملابسات الجريمة والقبض على المتهم (ن ج م ) كفيل الجاني والذي قام باستئجار دار له الغرض تنفيذ الجريمة، مشيرة إلى ان فريق العمل قام بتتبع كاميرات المراقبة وتحديد رقم ونوع العجلة التي نقلت أثاث دار الجاني ثاني يوم ارتكاب الجريمة المصادف صباح يوم عيد الفطر المبارك وتم استحصال الموافقات القانونية والقاء القبض على المتهم (ع ي ع)، وبعد الاستدلال على دار الجاني الجديدة في محافظة كركوك وتم القيام بعملية أمنية والقاء القبض على زوجة الجاني والمدعوة ( م ح ت ) والتي اعترفت بقيامها وزوجها (ف أ د ) الهارب بقتل المجني عليه نحرا داخل دارهم الواقع في حي النصر بعد استدراجه لغرض سرقة مبلغ مالي قدره مليون وخمسمائة الف دينار عراقي كانت بحوزته، ومن ثم وضعه في كيس داخل حوض سيارته الحمل نوع "بيك آب" وتمويه الجثة بوضع اكياس نفايات وملابس قديمة فوقها وترك العجلة على الشارع العام بالقرب من الجسر الرابع.


وأكدت المديرية ان عمليات البحث مستمرة بحثا عن القاتل والمطلوب للقضاء لارتكابه عدد من جرائم القتل في بغداد وصلاح الدين قضاء الدوز، مشيرة في ذات الوقت بقيامها بتصديق أقوال المتهمين قضائيا ووفق أحكام المادة 406 من قانون العقوبات.//انتهى



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.