http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

اعمال الانهاءات لملعب الزوراء الرياضي تصل الى مراحل متقدمة

الوطنية العراقية - ونا / السبت 14 آذار 2020 / بغداد / باكتمال ربط مجاري المياه الثقيلة من الجانب الجنوبي لملعب الزوراء الرياضي سعة ( 15400 ) متفرج وربط المنظومتين الكهربائيتين الذاتية والوطنية يكون العمل الكلي للملعب قد وصل الى المراحل النهائية .

اعلن ذلك لموفد ( قسم الاعلام والاتصال الحكومي ) المهندس نزار علي مدير مكتب المهندس المقيم ، مضيفا ان الواجهة الكبرى للملعب من الجهة الجنوبية اكتمل تغليفها بمادة الاكبوند بالتزامن مع اتمام العمل بالمصعدين الكهربائيين بصورة تامة وتهيئة المكان الخاص بالمصعدين الثالث والرابع لغرض الربط المباشر حال وصولهما من اسبانيا وهي عملية تركيب اعتيادية لاتدخل ضمن اعدادات الوقت حيث لايتكفل العمل بهما الكثير من الوقت .

واشار علي الى ان الاعمال الكبيرة في الملعب بحكم المنتهية وما تلاحظونه هي اعمال تشطيب كما يحصل في جميع الممرات الداخلية والغرف والقاعات بالسقوف الثانوية وتسليك الكابلات الخاصة بمنظومة الدفاع المدني والشاشات الكبرى والبلوجكترات ( سبوت لايت ) ، واخر الاعمال الحديدية ( الكيربي ) الخاص بالسقف الكبير للملعب للجزء الاول والجزء الثاني .

وفيما يخص بذار الثيل الصيفي التي اكتملت عملية التنبيت وتهيئة التربة منذ سبعة ايام ، اوضح المهندس نبيل علي يعقوب من دائرة المهندس المقيم ان البذور التي اعتمدتها الشركة المختصة بنجيل الملاعب تسمى ( برمودا ) امريكي المنشا وتناسب اجواء العراق الصيفية تماما ، منوها ان النوع الشتوي يختلف تماما عن الاول وهو نيوزلندي المنشا ، واضاف ان فترة الانبات الحالية ستستمر فترة خمسة عشر يوما ريثما يظهر ساق النبتة الى الاعلى مع استمرار عملية الرش اليومي بالماء ويكون النجيل جاهزا للعب كرة القدم بحدود خمسة واربعين يوما وبمعدل 90% نجيل طبيعي و 10% اصطناعي ونصل الى نسبة 100% طبيعي بعد ثلاثة اشهر من الانبات وعندها يصبح دور النجيل الاصطناعي كحاضن فقط ويكتسب الملعب عند ذلك استقراره النهائي.//انتهى



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.