http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

أدوية سامراء تعلن عن عزمها إنتاج أكثر من 14 مستحضر دوائي جديد خلال 2020

الوطنية العراقية - ونا / الأحد 26 كانون الثاني 2020 / بغداد / أعلنت الشركة العامة لصناعة الأدوية والمستلزمات الطبية في سامراء، اليوم الأحد، عن عزمها إنتاج أكثر من (14) مستحضر دوائي جديد خلال العام الجاري.


وقال مدير عام الشركة الصيدلاني "عبد الحميد السالم"، في تصريح له، تابعته "الوطنية العراقية - ونا"، إن "الشركة وهي إحدى شركات وزارة الصناعة والمعادن وضعت خطة إنتاجية متكاملة تتضمن إنتاج أكثر من (14) مستحضر دوائي جديد والتي تم التعاقد عليها مع مركز (سنا فارما) الأردني كوجبات استطلاعية، بالإضافة إلى إنتاج عدد من المستحضرات لمعالجة الامراض المزمنة كأمراض (القلب والشرايين والدهون وضغط الدم والسكر) وطرحها لأول مرة في السوق المحلية.
وأضاف "السالم"، أن "الشركة ستشهد أيضاً خلال هذا العام ثورة جذرية لتحسين مواصفات التعبئة والتغليف لجميع مستحضراتها الدوائية وبصورة تدريجية لتضاهي المنتجات العالمية والاقليمية إلى جانب تفوقها من ناحية الفعل العلاجي والجودة.


وتابع، أن "خطة الشركة الإنتاجية للعام الحالي تشير للوصول الى نقطة التعادل (خط الشروع) التي تمثل (6) مليار شهرياً لتتحول الشركة إلى رابحة في المستقبل القريب، مفصحاً عن أنه سيتم تجهيز قسم المضادات الحياتية بخط إنتاجي جديد متكامل أنكليزي المنشأ لإنتاج المعلقات الجافة ومكائن جديدة للكبسول والمراهم ومعدات مساندة للعملية الانتاجية لتلميع الكبسول ومكائن طبع وكبس وتجزئة فضلاً عن إتخاذ بعض الخطوات التي ستسهم في الارتقاء بواقع الشركة الإنتاجي والتسويقي.


ولفت السالم، إلى أن تحقق ذلك سوف يؤدي بدوره لإيقاف منح الامتيازات الممنوحة للشركات الأهلية وتشغيل بعض الأقسام المتوقفة ومنها قسم قطرات العيون فضلاً عن منح الوكالات الحصرية لبعض المكاتب العلمية وإحالة قسمي الامبولات والفيالات كفرص استثمارية، مؤكداً في ذات الوقت سعي الشركة لحماية مستحضرات (ساماكسيم، اموكسلين، بندول سام) بعد أستحصال موافقة الامانة العامة لمجلس الوزراء.//انتهى



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.