http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

الإعلان عن دفعة منح جديدة لـ100 ألف عاطل عن العمل

الوطنية العراقية - ونا / الأحد 26 كانون الثاني 2020 / بغداد / أعلنت وزارة العمل والشؤون الاجتماعية، اليوم الأحد، عن إطلاق دفعة جديدة من منح العاطلين عن العمل والتي تشمل 100 ألف شاب من مختلف الفئات العمرية.


وقال وزير العمل "باسم عبد الزمان"، في تصريح له، تابعته "الوطنية العراقية - ونا"، إن وزارته أطلقت دفعة الطوارئ الرابعة للشهر الثاني الخاصة بالعاطلين عن العمل، داعياً من ظهرت أسماؤهم ضمن الوجبة المذكورة على الموقع الالكتروني الخاص بالوزارة الى مراجعة مراكز صرف بوابة العراق (سويج) في بغداد ومحافظات البلاد من اجل تسلم المنحة بعد تسلمهم الرسائل النصية التي تحمل الرمز السري لكل مستفيد.


وأوضح "عبد الزمان"، أن المنحة تشمل نحو 100 ألف عاطل عن العمل من مختلف المواليد والفئات العمرية، مشيراً في الوقت نفسه، إلى أن الوجبة الأولى التي أطلقت الأسبوع الماضي شملت أسماء ثلاث دفعات الأولى والثانية والثالثة.


وفي نفس السياق؛ أكد، مدير عام دائرة العمل والتدريب المهني "رائد باهض"، في تصريح له نشرته "الصباح" الرسمية، أن دائرته بحثت آلية تنفيذ مشروع تشغيل الشباب الخاص من جهات عدة، من خلال خلق مناطق تنموية تحتضن مشاريع الشباب العاطلين عن العمل، على أن تكون هذه المشاريع متنوعة ما بين صناعية وتجارية وزراعية.


ولفت، إلى أنه من المؤمل أن يتم خلال المدة القليلة المقبلة تشكيل لجنة وزارية تضم وزارتي العمل والتخطيط إضافة إلى البنك المركزي لإدارة هذا المشروع، مبيناً أن المشروع يستهدف فئة الشباب الباحثين عن العمل والمسجلين بقاعدة بيانات الدائرة.


جدير بالذكر أن وزارة العمل كانت قد أعلنت عن سياسة تقوم على تقليل نسب البطالة في المجتمع من خلال منح القروض ومشاريعها التشغيلية لدعم فئة الشباب والارتقاء بواقعهم المعيشي من خلال استثمار طاقاتهم الشابة في جهود البناء والأعمار الجارية في البلاد.//انتهى



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.