http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

الكهرباء: الربط الخليجي سيزود العراق بـ500 ميجاواط

الوطنية العراقية - ونا / الخميس 23 كانون الثاني 2019 / بغداد / كشفت وزارة الكهرباء العراقية، اليوم الخميس، عن أن ربط خطوط الطاقة مع دول الخليج سيزود المحافظات الجنوبية بـ 500 ميجاواط.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة، "أحمد العبادي"، في تصريح له تابعته "الوطنية العراقية - ونا"، إن العراق وقع اتفاقية مع هيئة الربط الخليجي تتضمن أن يكون عضواً مع دول الخليج الست.

وأضاف "العبادي"، أن العمل الآن في مرحلته الأولى؛ مبيناً بأنها تنتهي في تشرين الأول - أكتوبر من العام الجاري، لتدخل الخدمة وتزود المحافظات الجنوبية بـ 500 ميجاواط من الطاقة الكهربائية.
وتابع، أن الوزارة وبالتعاون مع وزارة النفط تعمل على خطة وقودية تستلزم تأهيل وإنشاء حقول الغاز المصاحب على نحو يكتفي فيه العراق بالغاز الوطني بدل المستورد من دول الجوار، وتأهيل تلك الحقول والاستفادة منها بتشغيل المحطات بمنتج وطني، لافتاً إلى أن الحاجة لاستيراد الطاقة من دول الجوار ستنتفي بعد اكتمال الخطة الوقودية.

وكانت وزارة الكهرباء العراقية، أعلنت في وقت سابق عن توقيع عقد مع هيئة الربط الخليجي التابعة لمجلس التعاون الخليجي، لإنشاء خطين لنقل الطاقة الكهربائية الضغط الفائق (400) ك.ف، حيث ستتحمل الربط الخليجي كلفة إنشاء الخطين، اللذين سيكونان بطول300 كم، مقسمة بين مسافتين داخل العراق 80 كم، وداخل دولة الكويت 220 كم، يتم ربطها بالمنظومة الوطنية العراقية، محطة الفاو التحويلية (400 ك.ف) من جهة، وتكون امتداداً للخط الأساسي للربط الخليجي من الجهة الأخرى.

وحسب الاتفاق؛ فإنه سيتم على مرحلتين تتضمن المرحلة الأولى استيراد 500 ميجاواط، يتم تجهيزها بعد إنجاز الخطين قبل صيف 2020، وبأسعار السوق الخليجية التنافسية التي ستتم المفاضلة فيها بعد الإنجاز.

فيما تتضمن المرحلة الثانية منه، إنشاء منظومة تبادل للطاقة الكهربائية (التيار المستمر (HVDC))، بين العراق ودول مجلس التعاون الخليجي، وبين أوروبا.//انتهى



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.