http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

بـدء الإنتـاج الفعلـي لمشـروع تدويـر الإطارات المستهلكـة

الوطنية العراقية - ونا / الأحد 12 كانون الثاني 2019 / بغداد / أعلنـت الشركة العامة للصناعات المطاطية والإطارات إحدى شركات وزارة الصناعة والمعادن عن بدء الإنتاج الفعلي لمشروع تدوير الإطارات المستهلكة أو التالفة في مصنع إطارات الديوانية التابع لها وفق عقد المشاركة مع شركة أبراج الكوت.


وأفصـح مدير مصنع إطارات الديوانية المهندس نعمان محمد خضير في تصريح للمكتب الإعلامي في الوزارة عن إنتاج ثلاثة أنواع من حبيبات المطاط او مفروم المطاط والبلاطات المطاطية بأنواعها وطرحها للبيع في معارض الشركة بمحافظتي الديوانية والنجف الاشرف مع تجهيز عدد من التجار بنماذج منها والشروع بإنتاج المطبات المطاطية والزيوت بأنواعها خلال الأسبوع القادم ، مؤكداً أن مشروع تدوير الإطارات التالفة من المشاريع البيئية الناجحة والواعدة التي ستسهم في التخلص من الإطارات التالفة في جميع أنحاء البلاد والاستفادة منها من خلال تدويرها وفرمها وتحويلها الى منتجات مطاطية مختلفة ذات فائدة وبدون اية مخلفات سيما وان هناك اكثر من (10) مليون إطار يدخل الى العراق سنوياً ، مشيراً الى ان المشروع يعد الاول من نوعه من حيث طاقته الإنتاجية العالية ومكائنه الحديثة والتكنولوجيا المتطورة المستخدمة فيه حيث يحتوي على ماكنة فرم رئيسية بطاقة ( 10طن/ساعة ) ومكابس ومكائن حديثة وثلاثة خطوط إنتاجية لإنتاج حبيبات ومفروم المطاط بطاقة (5 طن/ساعة) والبلاطات والمطبات المطاطية بطاقة (300 متر/ يوم) إضافة الى خط إنتاج الزيوت بأنواعها فضلاً عن إنتاج منتجات أخرى .


وأشـار مدير المصنع الى ان هذه المنتجات تستخدم في الملاعب الرياضية ورياض الأطفال ومرائب السيارات وفي الساحات والشواطئ واستخدامات أخرى كثيرة وتكون حسب الطلب من حيث القوة والصلابة والقياسات والنوعيات والاستخدامات ، مؤكداً في ذات الوقت ان هذه المنتجات منافسة لمثيلاتها المستوردة لاسيما المنتج التركي من حيث النوعية والصلابة العالية والأسعار المناسبة مع توفر الامكانية لسد حاجة السوق المحلية بالكامل.//انتهى



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.