http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

وزارة النفط: توقعات باستقرار الأسعار في السوق العالمية خلال 2020

الوطنية العراقية - ونا / الثلاثاء 03 كانون الأول 2019 / بغداد / كشفت وزارة النفط، اليوم الثلاثاء، عن توقعات بتحسنٍ واستقرار في السوق النفطية العالمية، خلال العام المقبل.

وقال نائب رئيس الوزراء وزير النفط، "ثامر الغضبان"، خلال تصريح له، قبل مغادرته العراق للمشاركة في اجتماعات منظمة (أوبك)، تابعته "الوطنية العراقية – ونا"، أن الزيارة ستتضمن الاجتماع الوزاري الإعتيادي لدول المنظمة والمشاركة في اجتماع (أوبك) والدول المنتجة للنفط خارج (أوبك)، بالإضافة إلى المشاركة في اجتماع للجنة الوزارية للمراقبة وتقييم مدى التزام الدول المنتجة المنضوية في المنظمة وخارجها الـ 24 بمعدلات خفض الانتاج.

وأكد أن مصلحة الدول المنتجة تحقيق الاستقرار في السوق والابتعاد عن التذبذب في الأسعار، متوقعاً أن تشهد السنة المقبلة 2020، تحسنا في استقرار الأسعار لاسيما وأن هناك اعادة للنظر في النمو والطلب العالمي على النفط الخام

وتابع، بأن العراق أحوج ما يكون لهذا الاستقرار، بسبب التزاماته الكبيرة في الموازنة والأعداد الكبيرة من المواطنين الذين تم تعيينهم وبالتالي زيادة مرتباتهم، الأمر الذي سيسهم بوجود عجز كبير، لذلك فان العراق مهتم بأن يحصل على سعر منصف لبيع نفطه، وبالتالي ليس أمامه سوى التعاون مع أعضاء (أوبك) وخارجها لضمان استقرار السوق.

وأوضح، الغضبان في تصريحه، استمرار جميع الشركات العاملة ضمن جولات التراخيص بالعمل، مبيناً بأن الوزارة قامت بتعيين أكثر من ثمانية آلاف ضمن ملاكاتها.

جدير بالذكر، أنه من المقرر أن تعقد منظمة "أوبك" والمنتجون المتحالفون معها، يوم الخميس المقبل، اجتماعا دوريا في فيينا، لمناقشة كيفية التدخل الإيجابي في السوق لإنقاذ أسعار النفط، وربما رفعها إلى مستويات فوق 65 دولاراً للبرميل، إلا أنه وحسب مراقبون، فإن المهمة قد تبدو مستحيلة، لاسيما مع تآكل حصة "أوبك" في السوق النفطية وتراجع تأثيرها في تحديد توجهات السوق وأسعار الذهب الأسود".//انتهى



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.