http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

الحكومة العراقية تعلن تسريع التعاقد مع الأردن لاستيراد الكهرباء

الوطنية العراقية - ونا / السبت 16 تشرين الثاني 2019 / بغداد / أعلنت الحكومة العراقية، أمس الجمعة، موافقتها على تسريع التعاقد مع الأردن لاستيراد الطاقة الكهربائية لتعزيز الربط الكهربائي العربي، لإنجاز السوق العربي لتوفير احتياجات المنطقة العربية المشتركة من الطاقة الكهربائية.

وقالت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية، "هالة زواتي"، خلال تصريح لها، تابعته "الوطنية العراقية – ونا"، أن الحكومة العراقية وافقت على تسريع العمل في مشروع الربط الكهربائي مع الأردن في إطار التطلع للوصول لسوق عربية مشتركة تسهم في تحقيق التكامل العربي وخدمة الشعوب العربية.

وأضافت "زواتي"، أنها تأمل بالبدء في تنفيذ المشروع في القريب، وبالإضافة لاستكمال إجراءات مد أنبوب تصدير نفط العراق عبر ميناء العقبة وتنفيذ باقي مشاريع التعاون الطاقي بين البلدين".

وبحسب بيان لوزارة الطاقة الأردنية فقد وافقت الحكومة العراقية أخيرا على تسريع التعاقد مع الأردن لاستيراد الطاقة الكهربائية وسد النقص، مبيناً بأنه، وبموجب ذلك ستستورد وزارة الكهرباء العراقية الطاقة الكهربائية من الأردن لسد النقص الحاصل الذي يحاول العراق توفيره.

وأكدت "زواتي" على أهمية مشاريع الربط الكهربائي في خفض الكلف وتشكيل شبكة أمان لجميع الدول المشاركة، وبما يعزز العلاقات التجارية ويحقق التكامل الطاقي، مشيدة في الوقت نفسه بالتعاون في مجال الطاقة بين العراق والأردن، وبخاصة بعد أن عاد تصدير النفط العراقي عبر الصهاريج للأردن في سبتمبر/ أيلول 2019.

وكان الأردن والعراق اتفقا في يوليو/ تموز الماضي على برنامج زمني لتنفيذ الربط الأردني - العراقي لتغذية العراق بالطاقة الكهربائية من الشبكة الأردنية في نهاية عام 2021 بطول خط تقريبي يبلغ 300 كلم تقدر كلفته بحوالي 140 مليون دولار.

وأقر مجلس الوزراء العراقي مؤخراً توصية المجلس الوزاري للطاقة بالموافقة على قيام وزارة الكهرباء بالتعاقد بشأن مشروع الربط الكهربائي العراقي – الأردني.//انتهى



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.