http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

رئيس الجمهورية خلال استقباله عدداً من شيوخ العشائر: سنرعى مؤتمراً وطنياً لإعادة النظر بالدستور وفقراته

الوطنية العراقية - ونا / الأربعاء 16 تشرين أول 2019 / بغداد /أكد رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح أن مؤتمراً وطنياً سيعقد برعايته من أجل إعادة النظر بالدستور وفقراته، مشدداً على أن هناك مشكلة حقيقية في قانون الانتخابات تتطلب إيجاد الحلول المناسبة لها.

وأضاف الرئيس، خلال استقباله، في قصر السلام ببغداد، عدداً من شيوخ عشائر وقبائل وسط وجنوب العراق، أن الدستور كفل حق التظاهر، والحفاظ على السلم الأهلي وسلامة المتظاهرين، وحماية الممتلكات العامة والخاصة مما يتوجب على الدولة معاقبة المتورطين بإطلاقهم النار على التظاهرات وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم العادل.

رئيس الجمهورية أشار الى أهمية وجود إصلاح جوهري وجدي في بناء الدولة ومؤسستها، مشدداً على أن الفساد الموجود هو أساس البلاء ولم يأت من فراغ وإنما جاء بسبب العنف والإرهاب والحرب والحصار.

وأوضح الرئيس أن الدولة متلكئة وبطيئة في عملها حتى في الظروف الاعتيادية، لافتاً إلى أن أول القضايا التي يجب أن نقوم بها هي التحقيق في مقتل المتظاهرين والقوات الأمنية و القضية الثانية إصلاح المنظومة الحكومية الموجودة في العراق لأنها غير مجدية.

وأضاف رئيس الجمهورية أمامنا تحدٍ كبير هو الاحتقان والسخط والألم الذي يعتصر قلوب العراقيين والذي لا يوصف لذا يجب أن نجعل من هذه الأزمة ومن هذه الدماء الزكية التي سالت دافعاً للإصلاح، مشدداً على أن واجبنا هو الدعوة إلى ضبط النفس والتهدئة لكن مع الإصرار على الإصلاح وليس التغاضي عن هذه المشاكل التي يتظاهر من أجلها العراقيون.

بدورهم استعرض شيوخ العشائر المشاكل التي تعاني منها مناطقهم ومطالب محافظاتهم، وأهمية الارتقاء بالبنى التحتية وايجاد الفرص الاستثمارية مما يسهم بتوفير فرص العمل لأبناءها والقضاء على البطالة، فضلاً عن تحقيق المساواة والعدالة الاجتماعية.//انتهى



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.