http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

وزارة النفط تعلن عن ارتفاع معدل انتاج المصافي من البنزين وزيت الغاز

الوطنية العراقية - ونا /الأحد 18 آب 2019 / بغداد / أكد وكيل وزارة النفط لشؤون التصفية على ارتفاع معدلات انتاج المصافي العراقية من وقود البنزين وزيت الغاز و المنتجات النفطية الاخرى بالمقارنة بمعدلات أنتاج العام الماضي .

وقال وكيل الوزارة لشؤون التصفية د.حامد يونس ان أنتاج البنزين قد شهد زيادة يومية بلغت اكثر من ثلاثة ملايين لتر باليوم من هذه المادة، تم أضافتها الى انتاج العام الماضي ليرتفع بذلك المعدل اليومي الى (14) مليون و (293) الف لتر باليوم ، بعد ان كان انتاج العام الماضي يبلغ نحو (11) مليون و(485) الف لتر باليوم.

وأضاف يونس ان أنتاج وقود زيت الغاز (الكاز) قد شهد أيضا ارتفاعا ملحوظاً زاد قرابة ( أربعة ملايين لتر باليوم) مقارنة بمعدلات أنتاج العام الماضي ليرتفع بذلك الى (11)مليون و(228) الف لتر باليوم ، بعد ان كان معدل انتاج العام الماضي يقترب من (7) مليون و(836) الف لتر باليوم .

وتابع وكيل الوزارة لشؤون التصفية ان هذه الزيادة جاءت نتيجة لخطط الوزارة الرامية الى رفع الطاقة الإنتاجية للمصافي العراقية من خلال اضافة وحدات إنتاجية جديدة في مصافي الجنوب والوسط ، فضلاً عن أعادة أعمار وتأهيل عدد من المصافي التي تعرضت الى التخريب والتدمير في محافظاتنا الشمالية العزيزة من قبل العصابات الإرهابية ومنها مصفى الصمود في بيجي.

من جانبه قال المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد أن هذه الزيادة تسهم في تغطية جزء كبير من الحاجة المحلية للمواطنين ولقطاع الكهرباء فضلاً عن تقليل معدلات استيراد المنتجات النفطية من وقود (البنزين ) و( زيت الغاز)، ما يوفر العملة الصعبة للخزينة الاتحادية .

واضاف جهاد ان قطاع التصفية يشهد حالياً نمواً تدريجياً مضطرداً بعد سنوات من التحديات الامنية والاقتصادية قد أثرت بشكل مباشر على خطط الوزارة ، مبيناً ان الوزارة نجحت في تصدير الفائض من الغاز السائل والمكثفات الى الأسواق العالمية بعد تلبية الحاجة المحلية منهما.//انتهى/ندى//الاعلام



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.