http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

وزير الداخلية يصل إيران ويوقع مع نظيره الإيراني مذكرة للتعاون لإنجاح مراسيم الزيارة الأربعينية

الوطنية العراقية - ونا /الأحد 18 آب 2019 / بغداد / وصل وزير الداخلية الدكتور ياسين طاهر الياسري والوفد المرافق السبت ، الى إيران ، وتم استقباله بحفاوة كبيرة.

وبعد وصوله مباشرة عقد اجتماعا ثنائيا مشتركا مع نظيره الإيراني في مقر وزارة الداخلية الإيرانية أسفر عن توقيع مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون الثنائي المشترك بين وزارتي داخلية البلدين ، ما يسهم في إنجاح مراسيم زيارة الاربعين المقبلة للإمام الحسين عليه السلام ويحقق انسيابية للزائرين في تأدية مناسك الزيارة.

كما جرى خلال الاجتماع بحث أسس التعاون المشترك وتعزيز الأمن في البلدين الجارين عن طريق توسيع آفاق التعاون الثنائي.

الياسري من جهته أوضح عمق العلاقة التي تربط العراق وإيران ، مؤكدا حرص الحكومة في بغداد على الارتقاء بمستوى هذه العلاقة وبما يحقق تطلعات البلدين ومصالح شعبيهما ، ناقلا تحيات رئيس الوزراء الى ايران حكومة وشعبا ، معربا عن أمله في أن تكون الزيارة لهذا العام مثالية من جميع النواحي ، لتجربة العراق الكبيرة في التعامل مع الزيارات المليونية.

كما بين وزير الداخلية أن ثمة إجراءات اتخذت في وزارة الداخلية ستسهل تحقيق نجاح الزيارة الأربعينية ، منها فتح منفذ جديد للزائرين ، وهو منفذ المنذرية الذي سيقلل الزخم على باقي المنافذ ، وكذلك إجراءات ختم الجوازات فقط وعدم الحاجة إلى الفيزا ، وتشكيل لجنة عليا في وزارة الداخلية للإشراف على دخول الزائرين وتأمين الحماية اللازمة لهم..

كما بحث وزير الداخلية مع نظيره الإيراني عددا من المواضيع الأمنية ذات الاهتمام المشترك ، ومنها أمن الحدود حيث جرى الاتفاق على عقد لقاءات مشتركة بين قائدي الحدود في البلدين ، لوضع رؤى مشتركة تضمن إدارة الحدود بين العراق وإيران بشكل فاعل لمنع حالات التسلل .

كما جرت مناقشة موضوع العراقيون المقيمون في الجمهورية الإسلامية وضرورة التعاون لتلبية احتياجاتهم ومتطلبات إقامتهم.//انتهى/ندى//الاعلام



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.