http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

وزير الداخلية يتفق مع نظيره الإيراني على عقد لقاءات بين قائدي حدود البلدين لمنع التسلل

الوطنية العراقية - ونا /السبت 17 آب 2019 / بغداد / أعلن وزير الداخلية الدكتور "ياسين طاهر الياسري" عن الاتفاق مع نظيره الإيراني على عقد لقاءات مشتركة بين قائدي حدود البلدين لوضع رؤى مشتركة لمنع حالات التسلل.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده مع نظيره الايراني السيد "عبدالرضا رحماني فضلي" في مقر وزارة الداخلية الإيرانية عقب وصوله الى ايران في وقت سابق من اليوم السبت على رأس وفد وزاري رفيع المستوى.

وجرى أثناء الاجتماع توقيع مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون بين العراق وإيران بما يسهم في إنجاح مراسم زيارة أربعين الامام الحسين (عليه السلام) المقبلة ، والتباحث حول التنسيق الثنائي ما بين البلدين بما يضمن الاستجابة لمتطلبات المواطنين الزائرين لايران وتلبية احتياجات الجالية العراقية المقيمة هناك.

وزير الداخلية من جانبه نقل تحيات رئيس مجلس الوزراء الدكتور "عادل عبدالمهدي" إلى الحكومة والشعب الإيراني ، معرباً عن أمله في أن تكون الزيارة الأربعينية لهذا العام مثالية من جميع النواحي.

وأوضح أنه وجه باتخاذ عدد من الإجراءات التي ستسهم في إنجاح الزيارة الأربعينية منها فتح منفذ جديد للزائرين وهو منفذ المنذرية لتخفيف الزخم عن بقية المنافذ ، كاشفاً عن تشكيل لجنة عليا في وزارة الداخلية للإشراف على دخول الزائرين وتأمين الحماية اللازمة لهم.

كما ناقش في الاجتماع آليات التنسيق المشترك وسبل تعزيز الأمن في البلدين الجارين عن طريق توسيع آفاق التعاون الثنائي ، مؤكداً حرص الحكومة العراقية على الارتقاء بمستوى هذه العلاقة وبما يحقق تطلعات ومصالح البلدين.

وزير الداخلية تطرق مع نظيره الإيراني أيضاً إلى عدد من المواضيع الأمنية ذات الاهتمام المشترك ومنها أمن الحدود ، معلناً عن الاتفاق على عقد لقاءات مشتركة بين قائدي حدود البلدين لوضع رؤى مشتركة تضمن إدارة فاعلة لمنع حالات التسلل.//انتهى/ندى//الاعلام



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.