http://www.wna-news.com/inanews/news.php?extend.32010.25

الشركة العامة للصناعات الكهربائية والالكترونية تجهز دوائر الدولة بالمولدات المختلفة

الوطنية العراقية - ونا /الأحد 28 تموز 2019 / بغداد / اعلنت الشركة العامة للصناعات الكهربائية والالكترونية احدى شركات وزارة الصناعة والمعادن عن عقودها المبرمة مع مؤسسات الدولة لتجهيزها بالمولدات مختلفة القدرات.


واشار مدير معمل المولدات المهندس ماجد عبدالحسين حميد في تصريح نقله المكتب الاعلامي في الوزارة الى ان الشركة وقعت عقودا مع عدة جهات حكومية لتجهيزها بمولدات مختلفة القدرات من بينها عقد مع صندوق اعمار المناطق المتضررة من الاعمال الارهابية لتجهيز (4) مولدات بقدرة (250) كي في أي الى مديرية ماء كركوك وعقد اخر لتصنيع وتجهيز ونصب مولدة نوع كتربلر قدرة (1275) كي في أي لصالح شقيقتها الشركة العامة لصناعة الاسمدة الجنوبية


مضيفا بأن للشركة عقد مع هيئة التقاعد الوطنية لتصنيع مولدة بقدرة (500) كي في أي وعقد مع شقيقتها الشركة العامة للتصميم وتنفيذ المشاريع لتجهيزها بمولدات عدد (4) بقدرة (250) كي في أي و (1000) كي في أي ، لافتا في ذات الوقت الى العقد المبرم مع شركة توزيع المنتجات النفطية لتجهيزها بقواطع دورة هوائية مختلفة السعات ، مؤكدا ان اعمال التصنيع والتجهيز والنصب للمولدات تتم بأيدي كوادر معمل المولدات من مهندسين وفنيين وحسب المواصفات المطلوبة من الجهات المستفيدة.

من جانب اخر لفت مصدر مخول في الشركة الى استمرار نشاط معمل انتاج وصيانة المطافئ ومعدات السلامة في صيانة مطافئ الحريق مختلفة الانواع والاحجام لصالح دوائر الدولة وفق العقود المبرمة معها ومنها هيئة السياحة ومصرف الرافدين ومؤسسة الشهداء وغيرها ، مشيرا الى ان المعمل المذكور استلم بحدود (570) مطفأة لغرض الصيانة والاملاء واكمل اعمال الصيانة والتسليم لحوالي (544) مطفأة ، مؤكدا ان اعمال الصيانة والاملاء للمطافئ تنفذ وفق المواصفات المطلوبة من الجهات المستفيدة وفي المواعيد المحددة.//انتهى/ندى//الاعلام



نشر الخبر :
نشر الخبر : ندى عبد الفتاح
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : التعليقات
طباعة الصفحة
التعليقات
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي موقع وكالة الانباء الوطنية العراقية - ونا، الالتزام بادب الحوار والتعليق وقواعد النقاش عند كتابة ردودكم وتعليقاتكم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.